اتصل بنا ارسل خبرا
طي قضيتي استشهاد الربابعة والرصيفة

ROSA_e0c3b.jpg

أخبار الأردن- أسدلت مديريتا الأمن العام وقوات الدرك الستار على أبرز جريمتين تعاملت معهما الأجهزة الأمنية خلال الفترة القليلة الماضية، حيث تمكنت ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، من قتل المشتبه به الرئيسي في قضية استشهاد الوكيل جعفر الربابعة، عندما قامت بمداهمة لمنزل في محافظة معان، فيما تم ضبط المشتبه به الخامس بما يُعرف بقضية الرصيفة، والتي قتل فيها الشاب فادي الخلايلة.
وأفادت "الأمن العام" و"الدرك"، في بيان صحفي مشترك، أن قوة أمنية مشتركة قامت، أول من أمس، بمداهمة أحد منازل محافظة معان لإلقاء القبض على المشتبه به الرئيس في قضية الربابعة، والذي "أبدى مقاومة وإطلاق عيارات نارية باتجاه القوة، التي ردت عليه لتتمكن من قتله".
وأضاف البيان أنه وفي إطار التحقيقات والجهود المبذولة والمستمرة بقضية استشهاد الربابعة، وإصابة أحد زملائه، قامت قوة أمنية مشتركة من "الدرك" و"الأمن العام" والأجهزة الأمنية بـ"تطويق أحد المنازل في محافظة معان لإلقاء القبض على المشتبه به الرئيس في القضية بعد ورود معلومات تفيد بوجوده داخل المنزل".
وتابع "أن القوة وفور وصولها إلى المكان قامت بإغلاق جميع المنافذ المؤدية إليه، وأحكمت سيطرتها على المنزل والمنطقة المحيطة، وأعطت عدة تنبيهات للمجرم بتسليم نفسه، إلا أنه رفض ذلك حيث تمت مداهمة المنزل وبادر فور ذلك بإبداء مقاومة شديدة وإطلاق عيارات نارية كثيفه باتجاه القوة"، موضحة أنه "تم الرد عليه وفق قواعد الاشتباك لتتمكن القوة من إصابته وقتله".
وأوضح البيان أنه نتج عن المداهمة "إصابة أحد مرتبات قوات الدرك برتبه ملازم أسعف للمستشفى وهو بحالة صحية متوسطة".
إلى ذلك، زار المدير العام لقوات الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة ومدير الأمن العام اللواء الركن أحمد الفقيه الضابط المصاب، واطمأنا على صحته وسير العلاج المقدم له.
وفي قضية الرصيفة، ألقى بحث جنائي الرصيفة، بالتنسيق والاشتراك مع بحث جنائي العاصمة، القبض على المشتبه به "الخامس في جريمة قتل الخلايلة"، وفق مصدر أمني أوضح أنه تم التحفظ على المذكور وبوشر التحقيق معه.
وكان الخلايلة قُتل برصاص أولئك المشتبه بهم، وهم من أرباب السوابق، خلال حفلة عرس. 
وكان البحث الجنائي ألقى ليل الأربعاء الماضي القبض على المشتبه به "الرابع في الجريمة". حيث قال مصدر أمني "إن قوة من إدارة البحث الجنائي داهمت إحدى الشقق في منطقة الجبيهة بعمان، بعد أن وردت معلومات عن تواجد المشتبه به الرابع داخلها، حيث تم إلقاء القبض عليه".
وكانت الأجهزة الأمنية ضبطت سابقا ثلاثة متهمين في ذات القضية.
وقال مصدر أمني "إن أحد المتهمين قبض عليه من قبل كوادر الأمن الوقائي والبحث الجنائي، فيما سلم المتهم الثاني في القضية نفسه".
إلى ذلك، شهد الأردنيون عيدا خاليا من الجرائم أو الأحداث الدموية، باستثناء جريمتي انتحار، واحدة عندما أقدم رجل مسن يبلغ من العمر سبعين عاما على الانتحار اول ايام العيد بإطلاق النار على نفسه، والثانية لفتاة تبلغ من العمر 16 عامًا عندما أقدمت على الانتحار شنقًا حيث ربطت "حبلا" حول عنقها.
وليلة الأحد الماضي، أصيب شقيقان بعيارات نارية جراء اشتراكهما بمشاجرة في منطقة حي التركمان في مدينة اربد، وأسعف الشقيقان الى المستشفى، فيما باشرت الاجهزة الامنية القبض على اطراف المشاجرة.
وخلال ثاني أيام العيد، أصيب 108 أشخاص نتيجة وقوع 142 حادثاً مختلفاً في مجال الإطفاء والإنقاذ.
وقالت المديرية العامة للدفاع المدني في بيان صحفي، ان فرق الانقاذ والاسعاف في مديرية دفاع مدني شرق عمان تعاملت مع حادث تصادم وقع بين أربع مركبات بمنطقة خريبة السوق في عمان، نتج عنه إصابة 12 شخصا بجروح ورضوض في مختلف أنحاء الجسم.
كما تعاملت فرق الإنقاذ والإسعاف في مديرية دفاع مدني غرب عمان مع حادث تدهور مركبة بمنطقة جسر الجبيهة، نتج عنه إصابة 7 أشخاص بجروح ورضوض في مختلف أنحاء الجسم. في حين تم التعامل مع 553 حالة مرضية مختلفة.



 

خيارات الصفحة