اتصل بنا ارسل خبرا
برشلونة يواصل تربعه على القمة وأتليتيكو يتعادل ثانية
88856_21ffe.jpgأخبار الاردن_
سجل ليونيل ميسي هدفه رقم 12 في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم هذا الموسم لكن برشلونة اضطر للتعويل على براعة الحارس مارك-اندريه تير شتيجن عدة مرات ليستفيد الضيوف من مساندة الحظ لهم ويتغلبوا على اتليتيك بيلباو 2-صفر يوم السبت ليظلوا في الصدارة بفارق أربع نقاط عن أقرب مطارديهم.

وفي وقت سابق يوم‭ ‬السبت، فاز بلنسية 2-1 على ألافيس المتعثر ليحقق انتصاره السادس على التوالي في دوري الدرجة الأولى مسجلا أفضل انطلاقة في تاريخه بالمسابقة بينما تعادل أتليتيكو مدريد بملعبه 1-1 مع فياريال.

ويتصدر برشلونة جدول الترتيب برصيد 28 نقطة مبتعدا بفارق أربع نقاط عن بلنسية صاحب المركز الثاني وثماني نقاط عن ريال مدريد حامل اللقب الذي سيحل ضيفا على جيرونا يوم الأحد.

وصمد برشلونة أمام هجوم مبكر من الفريق السابق للمدرب ارنستو بالبيردي وتصدى الحارس الألماني تير شتيجن لمحاولتين في غاية الخطورة من المهاجم المخضرم ارتيز ادوريز.

ومع استمرار التعادل السلبي، أضاع ميسي فرصة سانحة لافتتاح التسجيل عقب تلاعبه بدفاع بيلباو ليسدد في القائم القريب على الرغم من أن المرمى كان مفتوحا أمامه. لكن ميسي استطاع تصحيح هذا الخطأ بتسجيله هدف التقدم لبرشلونة في الدقيقة 36.

وفي الشوط الثاني، سدد إينيجو كوردوبا مهاجم اتليتيك فوق العارضة وتصدى تير شتيجن لمحاولتين من ادوريز فيما لعب راؤول جارسيا الكرة برأسه في إطار المرمى ضمن محاولات متواصلة من قبل أصحاب الأرض لإدراك التعادل.

وأضاف لاعب الوسط البرازيلي باولينيو الهدف الثاني لبرشلونة في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد أن اسكن الكرة في الشباك الخالية عقب تصدي الحارس لتسديدة لويس سواريز رغم تفوق اتليتيك في الهجمات المرتدة.

وقال سيرجيو بوسكيتس لاعب وسط برشلونة للصحفيين “عانينا كثيرا خاصة في الشوط الثاني.

”كنا أفضل في الشوط الأول بينما خاطر هم أكثر مع بداية الشوط الثاني وسنحت لهم الكثير من الفرص. لكن وفي النهاية فإننا واصلنا بدايتنا الرائعة وحققنا الفوز على ملعب في غاية الصعوبة“.

وافتتح سيموني زازا التسجيل في الدقيقة 34 ليحرز هدفه التاسع هذا الموسم ويهز الشباك للمباراة السادسة على التوالي.
*مسيرة رائعة
البرازيلي باولينيو لاعب الوسط في برشلونة يحتفل مع جوردي ألبا بتسجيل الهدف الثاني للفريق في مرمي بيلباو في مباراتهما في دوري الدرجة الأولى الأسباني لكرة القدم يوم السبت. تصوير فينسنت وست - رويترز.

وأصبحت انطلاقة فريق المدرب مارسيلينو الرائعة تحت التهديد عندما تعادل المدافع المخضرم ألكسيس روانو لألافيس صاحب الضيافة بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني.

وكاد منير الحدادي، لاعب بلنسية السابق، أن يضع ألافيس في المقدمة بتسديدة قوية تصدى لها الحارس البرازيلي نيتو لكن الفريق الزائر تقدم مرة أخرى.

وجاء هدف الفوز عبر رودريجو مورينو مهاجم إسبانيا من ركلة جزاء في الدقيقة 66 ليحقق بلنسية سبعة انتصارات وثلاثة تعادلات في أفضل انطلاقة له في عشر مباريات بالدوري.

وقال مارسيلينو في مؤتمر صحفي ”إذا قال لي أي شخص عند تولي المهمة في مايو (أيار) أني سأكون في هذا الموقف لم أكن سأصدقه“.

وأضاف ”حاولنا أن نجعل الأمور تسير بشكل صحيح من البداية. لدينا تشكيلة رائعة على الجانبين الاحترافي والإنساني“.

وتابع ”لم نكن نتخيل أبدا حصد هذا العدد من النقاط وعدم التعرض لأي خسارة في عشر مباريات خاصة عند النظر لجدول المباريات. نحن في موقف لم نكن نتوقعه لكننا نستحقه“.

وفي مدريد سجل كارلوس باكا بضربة رأس بعد ركلة ركنية ليلغي تقدم أتليتيكو بهدف أنخيل كوريا في نتيجة محبطة لفريق المدرب دييجو سيميوني الذي فاز مرة واحدة في آخر سبع مباريات بجميع المسابقات.

وهيمن أتليتيكو على اللقاء وسدد 18 مرة على مرمى الحارس ماريانو باربوسا وهز الشباك أخيرا عندما تحكم كوريا في كرة من أنطوان جريزمان وسدد بقوة في الزاوية الضيقة.

وتعادل الكولومبي باكا بضربة رأس قوية في شباك الحارس يان أوبلاك في الدقيقة 81 ليصبح رصيد أتليتيكو 20 نقطة في المركز الرابع ومتقدما بثلاث نقاط على فياريال خامس الترتيب.

وقال سيميوني ”هذا أفضل أداء لنا في المباريات القليلة الأخيرة التي خضناها. النقطة ليست جيدة لكنني أدرك أن مستوى اللاعبين يتحسن“.

وأضاف ”إذا ما واصلنا اللعب بمثل هذه الطريقة فإننا سنقترب من المكان الذي نرغب في الوصول إليه“. -(رويترز)