اتصل بنا ارسل خبرا
الإسفاف والإستخفاف في " شتم " الرئيس مرسي

 

c48ffc0607757419f6bf33a840 copy

 

تدافع فيالق التدخل السريع من فئة " الخمسة " دنانير وما فوق، الذين دخلوا في سباق بين أنفسهم لمن يحظى بأكثر جرعة من الإسفاف والإستخفاف والإستهبال والإستعباط في شتمهم للرئيس المختطف محمد مرس الرئيس الشرعي لجمهورية مصر العربية شاؤوا أم لم يشاؤوا هم ومن خلفهم من أنظمة تدّعي شرعيتها الدينية أو الوطنية أو اجهزة امنية تأتمر بامر مسؤولي الإستخبارات الامريكية في سفاراتها في بلادهم.

أن يبادر النظام الملكي في الأردن بمباركة الإنقلاب العسكري الدموي في مصر، فذلك امر عجيب غريب، لأن الانطوة الملكية تعرف ان الإنقلابات العسكرية أطاحت فيما سبق بلويس السادس عشر وبالملك فاروق وبالملك فيصل الثاني وبملك أفغانستان وغيرهم.

وان يبادر وزير خارجية الأردن " المقيم في الخارج ناصر جودة " بمباركة هذا الإنقلاب بعد سويعات من حدوثة، ثم يعرج في طريق عودته لزيارة الأردن من رحلاته الخارجية التي لا تنتهي، لزيارة الرئيس " الطرطور" الذي عينته بساطير العسكر التي أستولت على الحكم واختطفت الرئيس الشرعي، هذه المياركة والزيارة من جودة، قد يكون سببها شغف الوزير بالنطنطة هنا وهناك والإدلاء بالتصريحات التي تصاحبها الكاميرات والأضواء، وقد تكون بسبب وراثته لمقعده الوزاري في كل الحكومات في الأعوام الماضية بحكم الجد والخال والأب، فلم يكلف خاطره بقراءة كتب التاريخ التي لو قرأها لكان كف عن هذه التصرفات البعيدة عن الديبلوماسية والتي لا تناسب مسؤولاً في نظام ملكي يفترض به عدم الترحيب او الإعتراف بأي إنقلاب عسكري يختطف رئيساً شرعياً جاء بحكم الصناديق وليس على ظهر دبابة أو المارينز الامريكي !!!!

الموقف الرسمي من الإنقلاب الدموي لا يعنينا لأنه ليس غريباً علينا مثل هذه المواقف الرسمية المتقلبة التي تدور دوماً في فلك السياسة الامريكية وحليفتها الكيان الصهيوني، ما يعنينا هنا هو درجة الإسفاف والإستهبال التي يمارسها بعض من فرضتهم الاجهزة الامنية على صحفنا ووسائل إعلامنا من مقالات تفيض يهذا الإسفاف والإستهبال للمتابعين والقراء.

أحد الاكاديمين في جامعة رسمية أردنية اتحفنا بمقال عنوانه " الرسالة الهمامية لجماهير الإخوان ومغالطات التاريخ" يفيض بكمّ كبير من الإسفاف والإستهبال لعقولنا، مع ان كاتبه استاذ جامعي في التاريخ، فهو يفسر التاريخ كما يحلو له ليكون مدخله في شتم الرئيس مرسي الذي عمل لبلاده ومواطنيه ما لم يعمله أي حاكم عربي والشواهد على هذا مذكورة في وسائل الإعلام المنصفة، هذا من جانب ومن جانب آخر غفل المقال كما غيره من المقلات المشابهة وعن سبق إصرار وترصد عن ذكر الإنقلاب الدموي الذي قام به عملاء الامريكان والموساد الصهيوني كما بينت ذلك وسائل الإعلام وما تبع هذا الأنقلاب على الشرعية من قتل وقمع وسجن وإغلاق قنوات فضائية معارضة.

مقال آخر لكاتب تخصص في شتم الإخوان والحراك على مدار السنوات الماضية كان بعنوان " كفاكم يا إخوان !!! " ، هو مقال أبلج على درجة الإسفاف والإستهبال للقراء، ولا داعي للخوض فيه فالعنوان لوحده كفيل بتوضيح الصورة !!!

أقول لكل كتاب التدخل السريع،

الرئيس مرسي عرض على حليف الإيرانيين حمدين صباحي منصب نائب الرئيس ورفض !!!

وعرض على أيمن نور رئاسة الحكومة فرفض !!!

وعرض على أحمد ماهر منصب مساعد رئيس الجمهورية ورفض !!!

وعرض على وائل غنيم منصب وزير الشباب ورفض !!!

وعرض على حمدي قنديل منصب وزير الإعلام ورفض !!!

وعرض على علاء الأسواني ليكون ممثلاً لأطباء الأسنان في الجمعية التأسيسية للدستور ورفض !!!

أبعد كل هذا تشتمونه وتقولون عن اخونة الدولة وإقصاء الآخرين وقمع الرأي الآخر !!!! وكل هؤلاء كان لهم دور في التحضير وتنفيذ انقلاب بساطير العسكر !!!!

العام الذي قضاه الرئيس مرسي في الحكم قبل اختطافه ولحين عودته لمنصبه عاجلاً ام آجلاً ينبغي ان يُدّرس في جامعاتنا يا أستاذ التاريخ وغيره ... لا ان تشتموه وتكيلوا له التهم الباطلة !!!!

بالله عليكم .... هل سمعتم نظامنا الرسمي يدعو المعارضة للمشاركة الحقيقية في الحكم ...

لم يدعوهم لحوار حقيقي من أساسه فكيف سيدعوهم للمشاركة الحقيقية في صنع القرار ...

 

 

 

 
more