اتصل بنا ارسل خبرا
النواب يبدأ مناقشة قانون الضمان الاجتماعي اليوم

 

 

198004

 

أخبار الاردن- يبدأ مجلس النواب اليوم بمناقشة مشروع قانون الضمان الاجتماعي المؤقت والذي أوصت اللجنة النيابية المشتركة من العمل والمالية بالإصرار على قرارات المجلس السابقة حياله، خلافاً لقرارات مجلس الأعيان.

 

وفي حال أصر النواب على قراراتهم وتعديلاتهم السابقة ومن ثم أصر الأعيان على قراراتهم حول مواد القانون محل الجدل لا سيما المتعلقة بربط رواتب التقاعد المبكر بالتضخم، فإنه من المتوقع أن يتم عقد جلسة مشتركة، قد يتم الدعوة إلها قبل الثلاثين من الشهر الجاري، كون الدورة الاستثنائية تنتهي دستورياً في هذا الموعد.

 

وشهد الاسبوع الماضي لقاءات لرئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور مع اللجنة النيابية المشتركة، أكد النسور أنها جاءت بمبادرة منه، واعتبر خلالها أن مجمل التحسينات التي أحدثتها اللجنة النيابية وذهبت الى الأعيان من شأنها أن تضعف ماليا مؤسسة الضمان الاجتماعي وحقوق العمال، وأن التحسينات التي أعطيت اكبر بكثير من أن تحتمله إيرادات مؤسسة الضمان.

 

من جهته أشار رئيس اللجنة النيابية المشتركة النائب عدنان السواعير إلى جملة التعديلات النوعية التي أدخلتها اللجنة على القانون، مؤكداً أن اللجنة والنواب جميعا حريصون على ديمومة مؤسسة الضمان.

 

من جهة ثانية أكد عضو اللجنة المشتركة النائب معتز ابو رمان أن حرمان ما لا يقل عن 60-65 الف متقاعد من علاوة التضخم بحجة تأثير ذلك على المركز المالي للمؤسسة، يعد خروجا على ما تم التوافق عليه من جميع الأطراف التي حضرت مناقشة القانون باللجنة المشتركة سواء من طرف الحكومة أو النواب أو المختصين.

 

وأضاف في بيان له: إنه تم رفد مؤسسة الضمان بمزيد من المكاسب من خلال رفع قيمة الاشتراكات ورفع سن التقاعد المبكر الى 50 عاما وعدم السماح للمتقاعد مبكرا بالعمل الا بعد مرور ثلاثة اعوام واقتطاع نسبة مرتفعة من راتبه بحال عودته للعمل عدا ما تم اقتطاعه عند تقاعده مبكرا بالاصل، مؤكدا وقوفه مع موقف رئيس اللجنة النيابية وزملائه النواب من منطلق عدم ايقاع الظلم على شريحة واسعة من ابناء الوطن اللذين لم يخرجوا للتقاعد مبكرا بمحض ارادتهم والاسباب معروفة وفرص العمل شحيحة وغير متوفرة إن رغبوا بالعودة للعمل، منوهاً إلى أن هؤلاء المتقاعدين يعيلون ما لا يقل عن 200 الف مواطن ويتأثرون بالغلاء شأنهم شأن جميع ابناء الوطن واننا حريصون على انصافهم وتوفير حياة كريمة لهم وهم شارفوا على اعتاب الستين من العمر.