اتصل بنا ارسل خبرا
الطفل الفلسطيني الذي كاد أن يُشعل انتفاضة ثالثة

 

f4205da88b5fbfacd6181dc8d71c02c3.2.jpg

أخبار الأردن-

بث التلفزيون الاسرائيلي تقريرا حول قيام مكتب نتنياهو باصدار قرار عاجل، لانقاذ حياة طفل فلسطيني اصيب برصاص المستوطنين في قصرة بنابلس، تخوفا من اندلاع انتفاضة ثالثة.

وبحسب التقرير الذي بثه التلفزيون فان مكتب نتنياهو ارسل ثلاثة اطباء بدرجة بروفيسور في سيارة عمومية الى مستشفى رفيديا بنابلس، وقاموا بانعاش الطفل الفلسطيني حلمي عبدالعزيز الذي اصيب برصاص مستوطن في مواجهات بقصرة جنوب نابلس، ومن ثم نقله الى مروحية عسكرية لينقل الى مشفى هداسا الاسرائيلي، حتى لا تكون قصته هي السبب في اندلاع انتفاضة ثالثة.

وبث التلفزيون تقريرا حول معاناة المرازع الفلسطيني فوزي ابراهيم من قصرة والذي استغل وجود طاقم التصوير للوصول الى ارضه التي يمنعه مستوطنو ' ايش كودش' من الاقتراب منها .

واكد ان المستوطنة بدات كبؤرة غير شرعية وسرعان ما مدتها الحكومة الاسرائيلي بالماء والكهرباء للتتسع المستوطنة وتستولي على 40 دونما من ارضي ابراهيم.

ويذهب المراسل التلفزيوني الى المستوطنة يدق الابواب ولا احد يفتح او يجيبه، وكانها خالية لا يوجد فيها سوى الجيش الذي يقوم بالحراسة .

واكد اهالي القرية ان المستوطنين يسرقون الحمير من البلدة ويهاجمون المزارعين بحراسة من الجيش الاسرائيلي .

'معا' 

 

خيارات الصفحة