اتصل بنا ارسل خبرا
الفيصلي والرمثا يتعادلان ويقدمان "هدية" جديدة للوحدات في الدوري الأردني

alfaisaly_vs_alramtha.jpg

أخبار الاردن -

قدم فريقا الفيصلي والرمثا هدية جديدة للمتصدر فريق الوحدات وذلك حينما تعادلا "1-1" في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الإثنين على استاد الأمير محمد بالزرقاء وذلك في ختام لقاءات الأسبوع السابع عشر لدوري المحترفين الأردني بكرة القدم.

ورغم تعادل الوحدات "33 نقطة" في مباراته السابقة أمام البقعة سلبيا إلا أنه واصل احتفاظه بالصدارة وبفارق النقاط الأربع عن مطارده الفيصلي "29" نقطة، في حين بقي الرمثا في المركز السادس برصيد "25" نقطة.

وتقدم الفيصلي بهدف السبق بالدقيقة "69" سجله النجم القادم بقوة الصاروخ أحمد الخلايلة وعادله للرمثا هداف الدوري حمزة الدردور بالدقيقة "80".

وأقيمت المباراة بغياب اللاعب رقم "12" بعدما اتخذ الإتحاد الأردني أمس الأحد قرار بإقامة المباراة بدون جمهور.

وعلى استاد الحسن باربد، سحق فريق الحسين اربد نظيره الشيخ حسين بخماسية دون رد في مباراة أقيمت أيضا بدون جمهور.

وتقدم الحسين بهذا الفوز للمركز السابع برصيد "22" نقطة فيما بقي رصيد الشيخ حسين عند النقطة السابعة وبات على وشك الهبوط رسميا لمصاف أندية الدرجة الأولى.

وأنهى الحسين اربد الشوط الأول بتقدمه بهدف أحمد الشقران بالدقيقة "20" قبل أن يسجل في الشوط الثاني أربعة أهداف عبر عمر عثامنة وعامر علي وحمزة البدارنة ولؤي عمران .

وقام الفيصلي والرمثا بإحكام اغلاق مناطقهم الدفاعية والإعتماد على ما تيسر من هجمات مرتدة بحثا عن الأهداف في ظل أهمية الحسابات النقطية للمواجهة التي أقيمت بدون جمهور.

ونجح الفيصلي في فرض أفضليته النسبية بفضل حسن انتشار لاعبيه في حال استلام الكرة حيث برزت تحركات شريف عدنان وحسونة الشيخ والزواهرة والخوالدة في منتصف الميدان والذين عمدوا إلى تنويع خياراتهم بهدف تمويل السوري هاني الطيار في خط المقدمة، لكن دفاع الرمثا بتواجد الباشا وخويلة وذيابات والسلمان تعامل مع تلك الأطماع على مبدأ تشتيت الكرة أولا بأول.

ورغم أفضلية الفيصلي من حيث الإستحواذ إلا أن هجمات الرمثا كانت تحمل عبق الخطورة في ظل حالة الإنسجام والإنضباط التكتيكي التي تسلح بها لاعبو خط الوسط الشقران واللبناني القصاص وخير والحوراني الذي شكل مصدر ازعاج متواصل لدفاع الفيصلي.

واضطر فراس الخلايلة المدير الفني للفيصلي بإجراء تبديل اضطراري تمثل بالحناحنة "المصاب" ودفع بدلا منه بمهند المحارمة.

وكاد خير أن يفتتح التسجيل للرمثا حينما أطلق تسديدة قوية "على الطاير" مرت بجوار القائم الأيمن للشطناوي فيما كان الأخير يتصدى ببسالة لمحاولة الحوراني لينتهي الشوط الأول سلبيا بدون أهداف.

وفي الشوط الثاني دفع السوري عماد خانكان بالمهاجم الخالدي بدلا من الحوراني لتسنح للخالدي فرصتين خطيرتين الأولى حينما هيأ الكرة بالعرض أمام بوابة الشطناوي لم تجد المتابعة النموذجية وفي الثانية انفرد الخالدي بالمرمى لكن الشطناوي تألق في التصدي للموقف بشجاعة.

وواصل الرمثا هديره الهجومي المباغت وتسلم سمارة كرة نموذجية داخل منطقة الجزاء ليسددها ضعيفة مفوتا على فريقه فرصة تسجيل هدف السبق.

وجاء رد الفيصلي على جملة الفرص الرمثاوية بتسديدة خطرة أطلقها الخوالدة لكن الزعبي تألق في تحويلها لركنية، أعقبه الخلايلة بتسديدة "على الطاير" لا أحلى ولا أجمل نابت العارضة عن الزعبي في التصدي لها.

وتوج الفيصلي تلك الفرص لهدف السبق بالدقيقة "69" حينما استثمر الخلايلة الكرة المرتدة بالخطأ من الباشا ليدك الكرة من بين المدافع أبو زريق والحارس الزعبي داخل الشباك.

وحاول الرمثا الرد على هدف التقدم حيث لاحت له فرصة خطرة للخالدي الذي "هز" الشباك من الخارج فيما لم يحسن الدردور التصرف وهو يتسلم الكرة داخل منطقة الجزاء.

ولم يتأخر الرمثا في ادراك هدف التعادل بالدقيقة "80" من هجمة منسقة وصلت للسلمان الذي أرسلها "بالمسطرة" على رأس الدردور الذي دكها داخل شباك الشنطاوي معلنا هدف التعادل لتنهي المباراة بنتيجة "1-1".

 
more