اتصل بنا ارسل خبرا
معرّة رمضان!!

 

 

ahmad hassan zu3bi copy

 

للأسف لقد انقرضت العادة تماماً...قبل قدوم رمضان بأسبوع أو ثلاثة أيام على الأقل كانت تقوم الأمهات العتيقات بإنهاء مسلسل «الحواضر» ، وتشطيب قصّة «البوايت» و الإجهاز على سولافة «التسخين» ..والعمل الجدي على إطلاق «معرّة رمضان» الغذائية..

 

لا أدري ما سبب تسمية تواتر الطعام الدسم والشهي الذي يسبق رمضان بــ»المعرّة»..مع ان الكلمة في معاجم اللغة: تعني الشيء السيء..كالمسبة او المكروه..أو الأذى والمساءة..على كل حال كان الغاية من هذا «الدلال» بفطرة الأمهات الطيبات الاحتفاء برمضان أولاً و «تقوية الجسم» وتجهيزه للصوم ثانياً...

 

قبل مراقبة الهلال بإيام تقوم «الحجّات» بإطلاق «المعرّة» من خلال استفتاء شعبي ديمقراطي ..الزوج والأولاد يقترحون ما يشتهون من أطايب الطعام.. فمنهم من يطلب «آذان الشايب» ومنهم من يختار «منسف على جاج»..ومنهم «محمّر في الطابون»..فتلبّى جميع الطلبات بالتوافق وحسب الترتيب والشعبية والإمكانية...

 

***

 

هناك عادة جميلة أخرى تعرّفت عليها أثناء أقامتي في الإمارات تسبق أيضا قدوم رمضان بليلة او ليلتين... تدعى «حق الليلة» .. أجمل ما في هذه العادة أنها تبقي على خيط المحبّة موصولاً بين الجيران حتى لو رفلت العلاقة بينهم في ثوب الجفاء والخصومة ، حيث يطوف الأطفال بين البيوت يطلبون «حق الليلة» ..فينهال الجيران عليهم بإعطائهم «كمشات» من شتى أصناف الحلوى وذلك لإدخال الفرح في قلوبهم بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك...

 

لقد تذكّرت هاتين العادتين «المعرّة وحق الليلة»... وأنا أقرأ وجه العالم العربي «المخبوط» بالمؤامرات والقلائل والمظاهرات والفوضى والقتلى والجرحى...ماذا لو كان هناك «معرّة « فرح...تريّحنا قليلاً من مسلسلات القتل..وتشطّب قصة النزاعات على السلطة...والإجهاز على سولافة «تسخين» الشوارع...من خلال استفتاء نزيه وشعبي كاستفتاء أمهاتنا..

 

ماذا لو ان هناك «حقّ ليلة سياسية»..يطوف فيها زعماء العالم العربي على الدول الكبرى ..يطرقون أبوابهم قبيل رمضان..لا لــ»يحلّونا» ..وإنما لكي «يحّلوا» عنّا قليلاً ويتركونا وشأننا..لنعيش بسلام مثل باقي يابسة الكرة الأرضية ...

 

أرجوكم نريد حق الليلة...حفنة سلام و»كمشة» محبّة..

 

كما نريد أن نرى هلال السلام..لنبدأ الصيام عن الدمّ..!!!

 

 

 

 
more