اتصل بنا ارسل خبرا
القوات الأميركية ستغادر بعد الأسد المتأهب




iiiiggu_b884d.jpg


أكد مدير التدريب المشترك العميد الركن فهد فالح الضامن مجددا، أن تمرين "الأسد المتأهب"، لا علاقة له بالأحداث الجارية في الإقليم.وبين الضامن بعد التمرين الذي تابعه الأمير فيصل بن الحسين، أن الهدف من "الأسد المتأهب"، تعزيز وتطوير قدرات ومقدرات وجاهزية القوات المسلحة الأردنية العسكرية، والدول المشاركة فيه، بالإضافة إلى إعداد القيادات العسكرية المؤهلة للتعامل مع التحديات والمستجدات.
وأضاف أن التمرين الذي نفذ اليوم، شاركت به مجموعة أسلحة مشتركة تضمنت مدفعية ودبابات وجنود مشاة وإسناد جوي.


وقال الضامن في تصريحات للصحفيين إن القوات الأميركية، ستغادر المملكة حال انتهاء فعاليات التمرين.
وجرى تمرين "الأسد المتأهب"، صباح اليوم في أحد ميادين التدريب في منطقة الشيدية، ونفذته القطاعات المشاركة في تمرين (الأسد المتأهب 2014).
وتختتم فعاليات التمرين الذي تم بحضور رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن وعدد من كبار ضباط الدول المشاركة، الثلاثاء المقبل بعقد سلسلة من المحاضرات والورشات للمشاركين الذين يمثلون أكثر من 22 دولة.


واستمع الأمير فيصل في بداية التمرين إلى وصف لطبيعة المنطقة ومجريات التمرين العسكري المشترك، الذي يشارك فيه عدد من وحدات القوات المسلحة الأردنية والدول المشاركة في التمرين، والإجراءات المتخذة لتنفيذه.
وشاهد مجريات التمرين الذي اشتمل على رمايات نفذتها طائرات من سلاح الجو الملكي المقاتلة والعمودية بالإضافة إلى طائرات تابعة لسلاح الجو الأميركي والسعودي والتركي، وعدد من الدول المشاركة في التمرين.


ونفذ التمرين تطبيقات لفعالية الهجوم المعاكس ورمايات بالذخيرة الحية من مختلف أسلحة المشاة والدروع والمدفعية والدفاع الجوي.
وأبدت الوحدات والتشكيلات المشاركة مهارة عالية في تنفيذ مهامها لمختلف مراحل التمرين، ودقة في إصابة الأهداف وتنسيق العمليات الجوية والأرضية المشتركة.
وفي نهاية التمرين أبدى الأمير فيصل، إعجابه بالمستوى المتميز والاحتراف الذي وصلت إليه التشكيلات والوحدات المشاركة بالتمرين واستعدادها للقيام بالوجبات الموكولة إليها.





 
more