اتصل بنا ارسل خبرا
معركة بين مايا دياب ورزان المغربي.. وجدل حول من ارتدت الشورت أولا؟

 

 

 

 

 

 

go

 

 

 

 

أخبار الأردن

 

لا شك أن صفتي الجمال والأناقة تمثلان أهمية كبيرة عند اختيار مقدمات البرامج التلفزيونية لا سيما الترفيهية منها لأن الكاميرا تسعى دائماً لالتقاط الوجه الحسن والقوام الجميل اللذين يشكلان عاملي

جذب للمشاهد.

 

ولكن هذه الصفات باتت تحتل أهمية أكبر في زمن البرامج ”الاستعراضية” الأشبه بمنصات عرض الأزياء التي تعرض آخر صيحات الموضة مهملة معها عوامل أكثر أهمية كالثقافة والموهبة والمهنية في تقديم

البرامج. فقد تحولت الملابس المثيرة إلى مفتاح سحري يشرع الأبواب أمام الفنانة اللبنانية لدخول فضاء الفن والنجومية غناء وتمثيلا وتقديما. ولعل أهم العوامل التي تساعد على تنامي هذه الظاهرة هما

عاملا الإخراج والتصوير بحيث نرى الكاميرات تركز كثيراً على ملابس المقدمات المثيرة والجريئة أكثر من حرصها على التركيز على فقرات البرنامج وضيوفه.

 

ويعتبر البرنامج الترفيهي «هيك منغني» الذي تقدمه الفنانة اللبنانية مايا دياب على شاشة ”ام تي في” خير مثال على ذلك ، فيرى البعض أنه نادراً ما يتسنى لجمهور البرنامج سماع أصوات المشتركين

وتفاعلهم مع فقرات البرنامج نظراً لتركيز الكاميرا على تحركات دياب ومفاتنها وملابسها الضيقة التي تبرز معالم قوامها، هذا عدا عن الذين يشاهدون البرنامج فقط لمعرفة أيّ زيّ استعراضي أو مثير انتقته

مقدّمة البرنامج للحلقة.

 

وتعتمد مايا دياب على خطف أنظار الناس بارتدائها ثياباً جريئة وغريبة، لتسلك بذلك خطاً مختلفاً عن باقي الفنانات حتى أصبح هذا الأسلوب بمثابة ستايل خاص تتبعه الفتيات وتطلق عليه إسم ستايل مايا

دياب.

 

ومن أبرز الصيحات التي اعتمدتها دياب هي فساتين الريش والمرايا على طريقة النجمة العالمية فيرغي والسترة المزينة بريش الببغاء والشورتات القصيرة والملابس الشفافة. كما تركز دياب على ارتداء

الفساتين التي تتميز بفتحة الساق العالية.

 

وسبق أن وجهت ادارة قناة «النهار» انتقادا لمايا بسبب ملابسها غير المحتشمة والتي تظهر بها ضمن حلقات البرنامج، وهو ما اغضب مايا ودفعها للتصريح أن ادارة «النهار» بهذه اﻹنتقادات تغازل تيار

الاخوان المسلمين.

 

ونقلت مصادر صحافية من داخل القناة أنّ الأزمة التي سببتها الفنانة اللبنانية لم تتوقف عند هذا الحد بل انها أثارت غيرة بعض المذيعات اللواتي يعملن داخل القناة بسبب عرض «برومو» البرنامج بشكل

متكرر وفي أوقات مميزة على حساب برامجهن التي تعرض أسبوعياً على القناة نفسها.

 

وقد رأى البعض أنّ مايا تقتبس أسلوب الفنانة اللبنانية رزان المغربي التي ارتبط اسمها بالبرنامج منذ سنوات إذ قدّمته للمرة الأولى على شاشة»الحياة» المصرية من خلال برنامج «لعبة الحياة»، لكنّ

البرنامج توقّف بعد انتشار الفيديو المثير لرزان. وها هي مايا تقدم البرنامج بالفكرة والديكور وطريقة التقديم والملابس نفسها>

 

وبعد غياب رزان الطويل عن الشاشة عادت الفنانة في منافسة شرسة مع دياب عبر البرنامج الغنائي «طني وغني» الذي يعرض على شاشة المستقبل، وتطل فيه النجمة بملابس جريئة ومثيرة.

 

ومع انتشار موجة الفساتين القصيرة والجريئة بين الفنانات انتشرت مؤخراً موضة ارتداء الشورت القصير في البرامج التلفزيونية. فقد تميزت مايا دياب من خلال ظهورها المتكرر بـ «شورتات» قصيرة جداً في

برنامج «هيك بنغني».

 

كما ظهرت بـ «الشورت» في كليب الدويتو الذي قدمته مع رامي عياش وارتدته على المسرح أيضاً.

 

أما ميريام فارس فقد ظهرت بالشورت في برنامج «ديو المشاهير»، وقد بدا مستفزاً بسبب قصره وطريقة رقص ميريام المثيرة في الحلقة. وأصبحت هذه الموضة عدوى تصيب الفنانات، فقد حرصت الفنانة

نانسي عجرم على ارتدائه في «آراب آيدول»، بعد أن أطلت إليسا بشورت قصير أسود في برنامج «أكس فاكتور».

 

وأدت هذه الصيحة الجديدة إلى إحداث جدل بين الفنانات حول من ارتدت الشورت أولاً حيث أكدت دياب في لقاء صحافي أنها أول مقدمة تلفزيونية في الوطن العربي ارتدت «الشورت»، أثناء تقديمها

لبرامجها التلفزيونية.

 

ودفعت هذه المنافسة الشرسة بين الفنانات اللبنانيات إلى اعتقاد البعض بأن الفنانات العربيات يتجهن في طريقة أزيائهن نحو تقليد الفنانات اللبنانيات.

 

فقد تعرضت المطربة المصرية شرين عبد الوهاب مؤخر لهجوم كبير من قبل جمهورها بعدما نشرت صورا جديدة لها على صفحتها الرسمية الرسمية في موقع «فيس بوك” وقد ظهرت وهي ترتدي الشورت.

 

وقد سألها البعض عما إذا كانت تقلد اللبنانيات أمثال مايا دياب ورزان المغربي بارتدائها الشورت مطالبينها بعدم فعل هذا لأنه لا يليق بها وبمكانتها الفنية ويختلف تماما عن شخصيتها الرومانسية الهادئة.

من جهة أخرى واجهت المطربة احلام انتقادات شديدة بسبب ملابسها التي تظهر بها خلال حلقات برنامجها «اراب ايدول»، حيث اخذ البعض يتهمها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أنها تتشبه

بنجمات لبنان. وقام البعض بمعاتبتها على اختيار ملابسها وتقليدها للفنانات اللبنانيات مؤكدين انها تسيء بذلك للخليج، بظهورها بهذا الشكل.

 

ولم تقتصر مشاركة الفنانات اللبنانيات على تقديم البرامج بل تعدته لتشمل مشاركتهن بأدوار البطولة في السينما والدراما المصرية أبرزهن هيفاء وهبي، دولي شاهين، نيكول سابا، ورزان المغربي التي

شاركت مؤخراً في فيلم «قصر البارون» ومسلسل «حكاية حيا» الذي سيعرض في الموسم الرمضاني القادم بمشاركة الفنانة غادة عبد الرازق.

 

كما يلاحظ مشاركة الفنانات والفنانين اللبنانيين في لجان تحكيم برامج الهواة الفنية مثل مشاركة نانسي عجرم وكارول سماحة ووائل كفوري في برنامج أكس فاكتور ومشاركة نانسي عجرم وراغب علامة

في اراب ايدول.

 

ومع تصاعد المنافسة بين الفنانات العربيات ومقدمات البرامج التلفزيونية، يوضح الدكتور حسن اسماعيل، أستاذ علم النفس العيادي، أن الفن اليوم يعتمد على عنصر الإبهار وليس على الموهبة كما كان

في الماضي، ما دفع الكثير من مقدمات البرامج إلى الإهتمام بمظهرهن لتغطية ضعف الموهبة كون المجتمع اليوم استهلاكياً ويدفع المشاهد إلى التركيز على ما يرتديه الفنان أكثر من التفاعل مع مضمون

المادة التي تعرض. القدس العربي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
more