اتصل بنا ارسل خبرا
منظمة أوكسفام: العالم على وشك أن يخذل الشعب السوري

 

 

 

ox

 

 

 

 

أخبار الأردن

 

دعت منظمة أوكسفام للمساعدة الدولية في تقرير صدر الاثنين 29 أبريل/ نيسان مجلس الأمن الدولي إلى استخدام نفوذه من أجل تسهيل وصول المساعدات الإنسانية

إلى المحتاجين في سوريا، مؤكدة أن العالم على وشك أن "يخذل" الشعب السوري الذي هو بأمس الحاجة للمساعدة.

 

وقالت المنظمة غير الحكومية في تقريرها حول مجهودات الإغاثة للأزمة السورية حمل عنوان "تزايد الاحتياج وتقليص القدرة"، "ندعو مجلس الأمن إلى استخدام نفوذه

في المساعدة على تحسين نفاذ الخدمات الإنسانية، وذلك بحثّ الحكومة السورية وجماعات المعارضة على تيسير وصول المساعدات إلى محتاجيها".

 

وأضافت المنظمة أن "ذلك قد يتطلب السماح للمساعدات بالمرور إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة وتلك التي تسيطر عليها المعارضة على حد سواء، وكذلك عبر

الحدود الدولية من دول الجوار، مثل الأردن، ولبنان، وتركيا"، مشيرة إلى "وجود نحو سبعة ملايين سوري داخل سوريا يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية".

 

وقال المدير التنفيذي لأوكسفام مارك غولدرينغ، الذي يقوم حاليا بزيارة لمناطق عمل أوكسفام مع اللاجئين على الحدود الأردنية السورية إن "العالم يوشك أن يخذل

الشعب السوري تماما، في وقت هو في أمس الحاجة لمساعدتنا. لقد أصبحت الاستجابة لهذه الأزمة على قمة أولوياتنا في الفترة الحالية".

 

وأضاف "نسمع كل يوم أن أوضاع الكثيرين في سوريا مفجعة، ولكن تقديم الاستجابة الإنسانية المناسبة لهم أمر شديد الصعوبة ومحبط للغاية، إذ إن القيود المفروضة

على نفاذ الخدمات الانسانية تحرم أعداداً كبيرة من الضعفاء من الحصول على ما يستحقون من مساعدات".

 

وطالبت المنظمة المجموعة الدولية بتوفير الاحتياجات الكاملة لنحو 1,3 مليون لاجئ سوري يعيشون الآن في دول الجوار.

 

وأوضحت أن "ما وصل من تمويل يزيد بقليل عن نصف التمويل المطلوب في نداء الأمم المتحدة لتغطية احتياجات ستة أشهر (1,5 مليار دولار)، كان قد وعد بتقديمها،

وكانت أكبر المساهمات من دول الخليج".

 

وحذرت أوكسفام من أنه مع "تضاعف أعداد اللاجئين في الشهور الثلاثة الاولى من هذا العام، سوف تحتاج الاستجابة في المستقبل إلى مستويات مماثلة، بل وأعلى، من

التمويل، لمواكبة تلك الكارثة الإنسانية التي تزداد سوءا"، مشيرة إلى أن "بعض المنظمات التي تعمل مع اللاجئين السوريين في دول الجوار، ومنها أوكسفام، تعاني على

وجه الخصوص، من نقص التمويل".

 

وقال غولدرينغ "كان البدء في جهود المساعدات على الحدود بطيئا، وأصبح اليوم في حاجة للاتساع بحجمه كثيرا، وهو ما يتطلب زيادة كبيرة في المساعدات الإنسانية،

ولكننا متوجسون من أن يحدث العكس، وتنخفض مستويات المساعدات في وقت قريب".

 

وأكدت المنظمة في تقريرها أن "هناك مخاوف من أن يؤدي الفشل في توفير الاستجابة الكاملة للطوارئ الانسانية غلى عواقب وخيمة على الاستقرار في المنطقة

بأسرها".

 

وأوصى التقرير بضرورة مساعدة الدول التي تستضيف أعدادا كبيرة من اللاجئين كالأردن ولبنان.

 

وأشارت المنظمة إلى أن "البلدان التي أكرمت توافد اللاجئين السوريين (على أراضيها)، مثل الأردن ولبنان، بدأت تستشعر بالفعل الضغوط الاقتصادية والاجتماعية

التي تفرضها استضافة هذه الاعداد الهائلة، فأصبحت في حاجة إلى حجم أكبر من المساعدات الدولية".

 

ويستضيف الأردن أكثر من 500 ألف لاجئ سوري، بينما يستضيف لبنان نحو 400 ألف لاجئ سوري، ويواجه البلدان تحديات صعبة أخرى.

 

وسبق للأردن ولبنان أن طالبا مجلس الأمن الدولي بالبحث في مشكلة اللاجئين السوريين.

 

وتتوقع الأمم المتحدة أن يصل عدد اللاجئين في الأردن إلى 1,2 مليون سوري بنهاية العام الحالي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
more