اتصل بنا ارسل خبرا
هيغ: لا إجماع في مجلس الأمن على إقامة مناطق آمنة في سوريا

 

joudeh  heg

 

أخبار الأردن -

 

أعلنت بريطانيا أن تؤيد حلاً في سوريا بلا الرئيس الحالي بشار الأسد وفق ما كشف وزير خارجيتها وليم هيغ .

 

وقال الوزير هيغ خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الاردني ناصر جودة في عمان "بريطانيا تريد حلا بلا أسد ، ولا نقبل بقاء بشار" ، وقال أن " العنف في سوريا يهدد أمن المنطقة ويؤدي للمزيد من الانقسام الطائفي" ، محذرا من أن- الأمن الاقليمي يتعرض لخطر متزايد بسبب الأزمة في سوريا.

 

وحول الحديث عن انشاء مناطق عازلة على الحدود السورية مع الدول المجاورة علق الوزير البريطاني الذي كان متحفظا الى حد ما في اجاباته " لا اجماع في مجلس الأمن على إقامة مناطق آمنة في سوريا".

 

وسئل الوزير من الصحفيين حول تسليح المعارضة فالمح الى المساعي التي تبذلها بلاده في سبيل ذلك ، منوها الى ان هنالك اجتماعات تعقد باستمرار حول الموقف الاوروبي من الشأن السوري وهناك اجتماع يوم الاثنين المقبل يجمع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي .

 

وقال ان " بريطانيا وفرنسا لها موقف موحد ونحن نطالب بازالة حظر السلاح على المعارضة بهدف توفير الحق القانوني لها بذلك ، و اذا قررنا تقديم المساعدة للمعارضة سنكون واضحين - وهذا سيناقش الاثنين.

 

ولفت الى ان الموضوع سيكون بالتعاون مع الجهات الاخرى ، واي قرار نتخذه خلال ال 10 ايام المقبلة يتعلق بشروط واحكام موضوع ارسال التجهيزات العسكرية ، وسنناقش الامر مع الاتئلاف السوري ونحن نقوم بكثير من التجهيزات والمساعدات بما فيها ما يحمي السورييين.

 

وبين " اقدر التعاون الذي نجريه مع الاردن حول مسائل كثيرة ، وتحديدا الازمة السورية وحول المسائل المهمة جدا المتعلقة بعملية السلام واتفقنا على ضرورة العودة الى طاولة المفاوضات" ، وزاد " نعمل بشكل وثيق ونقدر الدور الذي تقوم به الاردن في مساعيها لاعادة احياء عملية السلام".

 

واشار الى انه تحدث مع المسؤولين الاردنيين عن "دعمنا السياسي والاقتصادي نحو طموح الشعب الاردني".

 

وحول مآسة اللاجئين السوريين قال " رأيت معاناة اللاجئين السوريين الذين يعيشون على الحدود والذين خسروا عائلاتهم واقربائهم " ، وتابع " نعلم ان اللاجئين يشكلون ضغطا كبيرا على الاردن ، وهذه الضيافة التي تقدمها الاردن الى جارتها سوريا شيئا رائعا ، ودورنا في مساعدة الاردن في الظروف الصعبة وبريطانيا من اكبر الدول المانحة لمساعدة اللاجئين".

 

وقال " من واجبنا الالتزام لمساعدة الأردن في مساعيه لدعم اللاجئين السوريين، لهذا منحنا الآردن ١٧١ مليون جنيه استرليني من المساعدات" ، وزاد " قدمنا المساعدات للجيش الاردني من اجل تيسير عبور اللاجئين السوريين".

 

- يجب وضع حد للعنف المتصاعد في سوريا ، واجتماع اصدقاء سوريا لحظة مهمة يمهد لمؤتمر جنيف ، وبات مهددا الاستقرار .

 

- لم يعد هنالك وقت للمماطلة في سوريا ، ويجب ان نجمع النظام والمعارضة وهذا يلقى دعما من الجميع ، وبريطانيا تدعم الائتلاف السوري ومؤتمر جنيف.

 

* جودة :

 

- زيارة وزير الخارجية البريطاني مبرمجة قبل الاتفاق على موعد مؤتمر اصدقاء سوريا.

 

- علاقات الاردن مع بريطانيا تاريخية ومميزة ، وبحثنا تعزيز التشاور والتنسيق بين بلدينا وبحثنا العلاقات الاقتصادية.

 

- تركز حديثنا على الملف السوري والاجتماع في عمان مساء الاربعاء ، والتأكيد على ان حل الازمة يجب ان يكون سياسي يضمن وحدة سوريا على اراضيها وامن شعبها وهذا موقف الاردن الذي سنؤكد عليه.

 

- نريد مفاوضات جادة بشأن فلسطين تفضي الى اقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية ، ودور بريطاني في عملية السلام ريادي.

 

- الاردن لم تقفل حدودها ومعظم اللاجئين الذين دخلوا لم يدخلوا عبر الحدود الرسمية من خلال 800 كم مع سوريا .

 

- ندعو المعارضة السورية لتوحيد موقفها بشأن الأزمة

 

- احد اهداف اجتماع اليوم هو تشجيع المعارضة السورية على التعبير عن موقفها وموقف جميع أطياف المعارضة السورية

 

- هناك تقدم في طريق الحل السياسي بسوريا

 

* عمون

 

 

 

 
more