اتصل بنا ارسل خبرا
ماذا عن تكليف النسور ؟

 

 

63_10151414670893390_871226640_n.jpg

 


لقد أثبت معظم أعضاء مجلس النواب عدم قدرتهم على التوافق على اختيار شخصية أردنية تقود حكومة جديدة فمنهم من عاد الى مرجعية النظام بالتوافق على مسؤولين سابقين ومنهم من ترك الخيار للملك متناسين أن هناك الاف الأردنيين الذين يحملون أعلى الدرجات العلمية وعلى قدر كبير من الخبرة في مؤسسات دولية وعربية.

إن حكومة النسور السابقة وان كانت شخوصها موروثة عن الحكومة السابقة فقد قامت باعتماد جيب المواطن كوسيلة وحيدة لسد عجز موازنة الدولة وأذعنت لشروط البنك الدولي دون حتى محاولة ابتكار حلول منهجية للخروج من أزمة اقتصادية خانقة قضت على ما تبقى من دخل المواطن ، ولم تنجح حكومة النسور حتى باستثمار ورقة اللاجئين السوريين الذين أصبحوا عبئا على الوطن والمواطن يشاركونه في موارد محدودة لا تكفيه أصلا ، هذا ناهيك عن عدم جديتها الواضحة في معاقبة رموز الفساد الذين باعوا مقدرات الوطن بأبخس الأثمان حيث ما زال المواطن ينتظر أن يحاسب رموز صفقات ما يسمى بالخصخصة والتي خسرت المواطن والأجيال القادمة مليارات الدنانير التي كان ينفق منها على الخزينة بدل جيب المواطن.

لقد رفعت حكومة النسور المشتقات النفطية دون أي تعديل على دخل المواطن يناسب هذه الزيادة ، وهي بصدد رفع اسعار الكهرباء اضافة الى تلمحيات عن رغيف الخبز لنقف قريبا طوابير لشراءه بالبطاقة وكأن المطلوب هو اذلال المواطن الأردني ودفع الشباب الى الهجرة خارج حدود الوطن ليحلو لبعض أصحاب النفوذ البقاء في دوائر صنع القرار واستغلال ما تبقى من ثروات وموارد.

قد يصبح المواطن على بصيص أمل ولكن في نهاية النهار لا يجد إلا سراب ..!!

 

* المحامية ريم المحيسن

 

 

 

خيارات الصفحة