اتصل بنا ارسل خبرا
اوردغان:لو كنت عنصريا لما تزوجت عربية

 ordogan.jpg

 

 أخبار الأردن-

أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أنه لا يتعامل مع الناس على أسس عرقية، وأنه يحب "إخوانه الأكراد والعرب والأتراك، محبة في الله"، منوها أنه لوكان عنصريا لما اقترن بإمرأة ذات أصول عربية من مدينة "سيرت" جنوب شرقي تركيا، في إشارة إلى عقيلته "أمينة".

وشدد رئيس الوزراء التركي على مناهضته للطائفية الدينية، وأنه يقف على مسافة واحدة حيال المواطنين من أتباع الأديان والمذاهب المختلفة في تركيا، وأن الحكومة تضمن حقوقهم.

وتطرق أردوغان إلى الجهود الرامية لإحلال السلام في تركيا وإنهاء الأنشطة الإرهابية، لافتاً إلى ضرورة إلقاء عناصر حزب العمال الكردستاني السلاح، والعمل السلمي السياسي تحت قبة البرلمان، لمن يرغب في التعبير عن أفكاره، وأن يكون طرفا في الحوار، مشيرا أن الشعب تبنى مسيرة السلام. وأضاف أردوغان:" سنمضي يدا بيد، ولن نتنازل للإنفصاليين ولن نخضع للإرهاب".

يذكر أن رئيس الوزراء التركي رفض الاحد الماضي منح المتمردين الاكراد عفوًا عامًا، فيما تتواصل المفاوضات بين الاستخبارات التركية والزعيم الكردي المسجون عبدالله اوجلان. وقال اردوغان "لم نتعود العفو عن المجرمين. لن نتورط في هذه القضية".

واستأنفت الاستخبارات التركية العام الفائت اتصالاتها بزعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان بهدف نزع سلاح المتمردين الاكراد الذين تعتبرهم انقرة وحلفاؤها الغربيون "ارهابيين". وتجري انقرة منذ كانون الاول (ديسمبر) مباحثات مع اوجلان لانهاء التمرد الكردي الذي اوقع منذ اندلاعه في 1984 اكثر من 45 الف قتيل بحسب الجيش التركي.

ويمضي عبدالله اوجلان عقوبة بالسجن مدى الحياة في سجن بجزيرة ايمرالي قبالة اسطنبول، وذلك منذ القبض عليه في نيروبي العام 1999. وكانت مصادر حكومية وكردية أكد أن اوجلان سيدعو قواته الى وقف لاطلاق النار في 21 آذار (مارس) في اطار مباحثات سلام مع انقرة.

ويستمر النزاع بين انقرة والمتمردين الاكراد منذ 29 عاما، وقد اسفر عن نحو 45 الف قتيل على خلفية مطالبة حزب العمال الكردستاني بمنح جنوب شرق الاناضول ذي الغالبية الكردية حكما ذاتيا

 

 

خيارات الصفحة