اتصل بنا ارسل خبرا
المسلماني: أصحاب أجندات لا يريدون تطوير السياحة


ugugugud_5d449.jpeg


قال رئيس لجنة السياحة والاثار النيابية النائب أمجد المسلماني، إن اللجنة تقف على مسافة واحدة مع الجميع.

وأوضح المسلماني لـ"عمون"، في رد على تصريح لجمعية النقل السياحي، التي اتهم رئيسها مالك حداد، لجنة السياحة بتقديم مصلحة أعضائها الشخصية، على مصلحة السياحة الأردنية، ان هناك "اصحاب اجندات لا يريدون تطوير قطاعات اقتصادية ومنها قطاع النقل خدمة مصالحهم".

وأاضاف المسلماني ان، مسيرة الاصلاح مستمرة "ولن نسمح لاي كان باعاقتها"، مشيرا الى ان المشكلة التي يعاني منها هذا القطاع يجب حلها سواءا اكان الحل بواسطة المكاتب السياحية او القطاع الخاص او اي من كان.
وقال " لا يحق لنا السكوت عن الغلط بسبب النقص الحاد باعداد باصات النقل السياحي بكافة احجامها من جهة ومن جهة اخرى استخدام باصات لا تصلح لنقل السواح في ظل ازدياد متوقع لاعداد السواح خلال الاشهر القادمة".
واضاف المسلماني بانه لا يوجد اي منفعة شخصية لاي من اعضاء اللجنة حيث "اننا تعودنا على أي اصلاح او تطوير لاي قطاع يواجهه اتهامات تحبط او تثبط او تعيق تقدم عملها - واصبح مسلسل تعود عليه الشعب الاردني - وبالنهاية سوف يظهر للجميع من هم اصحاب المصالح الشخصية امام الراي العام".

وتابع: "نحن في لجنة السياحة نقوم بدورنا تجاه وطننا ولايهمنا الاقاويل الملفقة مهما كانت لان المهم هو التطوير والنهوض بهذه القطاعات وسنعمل لما فيه مصلحة بلدنا وسابقى مستمرا في مسيرة الاصلاح رافضا الضغوط مهما كانت ولانني في النهاية احترم ثقة الشعب بانهم حملوني مسولية كبيرة فانا يجب ان كون دائما عند حسن اختيارهم في المثابرة والمتابعة وعدم تضييع الوقت في المصلحة العامة ويجب ان نكون دائما موجودين في خدمة الأمة".

وكان حداد طالب في تصريح لـ"عمون" رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، برفض طلب لجنة السياحة النيابية، المتمثل بالسماح لشركات السياحة والسفر بامتلاك حافلات "صغيرة، ومتوسطة" لنقل السياح.
وأوضح حداد ان "هذه المطالبات أتت لمصالح شخصية من قبل أعضاء اللجنة"، لافتا الى ان عدد الحافلات الموجود كافٍ، في ظل وجود 8 شركات برأس مال 100 مليون دينار، وبوجود 2000 موظف بها.

وقال حداد ان تغيير نظام نقل سياحي جديد، ليلبي مطالب أعضاء اللجنة، سيدمر قطاع النقل السياحي بالأردن وبشكل كامل.










 

خيارات الصفحة