اتصل بنا ارسل خبرا
حافلات مورينيو "الدفاعية" وسيلته الدائمة في الصعود إلى منصات التتويج

 

 

chelsea_coach.jpg

 

 

 

أخبار الاردن -

 

 

" حينما تدافع جيدا ولا يصاب مرماك بهدف يقولون أنك تلعب الأداء الدفاعي ، وحينما تدافع ويصاب مرماك بهدف أو هدفين لا يتحدث أحد "..هكذا رد البرتغالي جوزيه مورينيو على الانتقادات التي طالته عقب مباراة تسيلسي و ليفربول بالدوري الإنجليزي ، ومن قبلها مواجهته مع أتلتيكو مدريد في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا.

مورينيو الذي وجهت إليه سهام النقد عقب مباراة أتلتيكو في الذهاب التي شهدت استحواذ أتلتيكو بنسبة (64%) دون أن ينجح في التسجيل ، وقالت وسائل الإعلام أنه وضع حافلة أمام مرمى فريقه ، و زاد على ذلك رودجرز مدرب ليفربول الذي صرح بأن تشيلسي في مباراته معه وضع حافلتين أمام مرماه ، وعلى الرغم من هذه الانتقادات فأن مورينيو لا يضع مثل هذه الأمور في اعتباره ولا يفكر سوى في الطريقة التي من خلالها يشق طريقه نحو التتويج بالألقاب ، فهو عاد من مدريد بنتيجة مرضية بالنسبة له وهي التعادل السلبي ، وحقق الفوز على ليفربول بثنائية ، وهو المطلوب تماما بالنسبة له.

الواقعية و الدراية التامة بالأدوات التي يمتلكها من لاعبين ، هما دائما الأساس في الفلسفة التي يطبقها مورينيو في مواجهة المنافسين ، في بعض الأحيان يعتمد على وجود خطين دفاعيين يتكون كل خط منهما من أربعة لاعبين وأمامهما صانع ألعاب يكون دوره نقل اللعب بسرعة عالية لمناطق المنافسين إلى المهاجم ، وقد يكون ذلك عكس تماما ما يؤمن به مدرب مثل جوارديولا ، لكن هذه الطريقة كثيرا ما آتت ثمارها بالنسبة له ، ولعل نتائجه التي حققها تؤكد ذلك فاعتماده على التكتل الدفاعي توج إنتر ميلان بدوري الأبطال عام 2010 ، بعد أن أطاح ببرشلونة في الدور قبل النهائي ثم بايرن ميونيخ في المباراة النهائية.

تجارب المدرب الاستثنائي مع بورتو وتشيلسي و إنتر وحتى الريال ، أكدت على أن مورينيو دائما هو مدرب المباريات الكبيرة ويجيد تماما التعامل معها و العبور بها حيث يشاء ، وهو يضع دائما نفسه فيها كرد فعل ويعمل على عدم الخطأ لإيمانه التام بأن الفريق الأقل وقوعا في الأخطاء في مثل هذه المباريات هو الذي ينتصر في النهاية.

مباراة اليوم سيكون لها حساباتها المختلفة لدى مورينيو لكنه بالتأكيد سيظل متحفظا ويعمل على تأمين دفاعاته وينتظر وقوع الخصم في الخطأ من أجل الانقضاض واستثماره بطريقة مشابهة لما حدث هذا الموسم مع جو هارت في مباراة الفريق مع السيتي و الذي استغله توريس ، وخطأ جيرارد في مباراة ليفربول الذي توقعه ديمبا با وأفتتح به النتيجة للبلوز ، فلسفة مورينيو دائما تسير وفق المقولة الكروية "الفريق الذي يعرف كيف يدافع يمكنه تحقيق الفوز" .

 

 

 
more