اتصل بنا ارسل خبرا
ولي العهد السعودي يصل قطر

 sad.jpg

 أخبار الأردن-

وصل الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى دولة قطر، اليوم ليرأس وفد بلاده في اجتماعات مجلس التنسيق القطري السعودي الذي يناقش العديد من المواضيع بين البلدين سواء كانت سياسية اواقتصادية.

ومن المقرر ان يعقد مجلس التنسيق القطري السعودي، اجتماعا بالدوحة، مساء الاثنين، ويرأس الجانب القطري في الاجتماع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد فيما يرأس الجانب السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد .

ووقع صباح اليوم في الدوحة، محضر اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس حيث وقع عن الجانب القطري الدكتور خالد بن محمد العطية وزير الدولة للشؤون الخارجية ووقع عن الجانب السعودي الدكتور نزار مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية.

واكد الدكتور نزار مدني على النتائج الإيجابية التي حققتها الاجتماعات ووصفها بأنها مثمرة وإيجابية للغاية، وقال إن اجتماع اللجنة التحضيرية بين قطر والسعودية يغطي كل المجالات ذات التعاون المشترك سواء السياسية او الاقتصادية أو التجارية أو الاستثمارية ، وقال إن الاجتماع سادته روح الاخوة والتفاهم والمودة مؤكدا أن هذا ليس غريبا على المجلس منذ إنشائه معربا عن أمله أن يتأصل هذا التعاون والتفاهم بما يزيد من صلابة مجلس التنسيق المشترك.

وقال نزار مدني "إننا مستعدون لاجتماع المجلس الأعلى لمجلس التنسيق لتوقيع البيان الختامي لمحضر الاجتماعات".

من جهته أكد الدكتور خالد العطيه أن الاجتماعات التحضيرية ناقشت كافة مجالات التعاون المشترك ومنها التشاور السياسي والتعاون الاقتصادي والاستثمار فى مجال البنية التحتية والتعليم وغيرها من المجالات

وقال لدينا وحدة قياس لكل اجتماع تحضيري للجنة حيث نلحظ تقدما في العلاقات من مرحلة إلى مرحلة افضل منوها باجتماع المجلس الأعلى على مستوى القادة فى وقت لاحق لاستكمال المحادثات مؤكدا ثقته على أن النتائج مثمره.
وحول الجدول الزمني للاتفاقيات قال العطية إنها ليس لها جدول زمني لأنها مستمرة على الدوام في الماضي والحاضر والمستقبل وان كل ما تقوم به اللجنة هو الإشراف على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه وتطوير الجوانب التي تحتاج الي تطوير وفي إضافة الأمور التي تحتاج إلى أضافه.

وأكدالدكتور خالد العطيه أن العلاقة بين البلدين مميزه ولها خصوصيه واننا حريصون على تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه حتى تبقى العلاقه في قمة تميزها.
وكانت اللجنة الفنية السعودية القطرية المشتركة بشأن الحدود البرية والبحرية عقدت أولى جلسات الاجتماع العشرين للجنة الفنية السعودية القطرية المشتركة بمدينة الرياض في السابع والعشرين من الشهر الماضي.

ورأس الجانب السعودي في الاجتماع رئيس الهيئة العامة للمساحة مريع بن حسن الشهراني ، فيما رأس الجانب القطري محمد بن عبدالله الرميحي. وذكر بيان صحفي في حينه أن الجانبين استعرضا خلال الاجتماع الموضوعات المدرجة على جدول أعمالها واتخذ بشأنها الإجراءات اللازمة وتم تناولها والتباحث حولها بما يجدر بها من الاهتمام والتوافق.

وأضاف البيان أن هذا الاجتماع يأتي تنفيذا لما جاء في المحضر المشترك بشأن الحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر الموقع في مدينة جدة في يوليو 2008 المصادق عليه من قبل حكومتي البلدين وبناء على ماتضمنه محضر الاجتماع التاسع عشر للجنة الفنية السعودية القطرية المشتركة الموقع في مدينة الدوحة بدولة قطر في أكتوبر 2012.

يذكر أن دول مجلس التعاون الخليجي قامت بعد قيام المجلس منذ اكثر من 30 عاما بتشكيل لجان فنية خاصة لبحث قضايا الحدود البرية والبحرية من خلال الحوار الهادئ وقد نجحت هذه اللجان في التوصل الى اتفاقيات لرسم الحدود بين بعض الدول فيما لاتزال المفاوضات مستمرة بين البعض الآخروكان في استقبال ولي العهد في مطار الدوحة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد دولة قطر والشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة قطر والشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني وزير الدولة للشؤون الداخلية رئيس بعثة الشرف والشيخ عبدالله بن حمد بن خليفة آل ثاني رئيس الديوان الأميري والشيخ خالد بن خليفة آل ثاني مدير مكتب ولي العهد ، وسفير دولة قطر لدى المملكة علي بن عبدالله آل محمود

 

 

خيارات الصفحة