اتصل بنا ارسل خبرا
تعيين ولي عهد جديد في البحرين
wly_3hd_albahrain.jpg
 
أخبار الأردن-
 
 

عينت البحرين ولي العهد الأمير سلمان آل خليفة نائباً أول لرئيس الوزراء يوم الاثنين في مؤشر على أن الحكومة ربما تخفف موقفها في وقت تجري فيه محادثات مع المعارضة لإنهاء الاضطرابات السياسية المستمرة منذ عامين. 

وتشهد البحرين اضطرابات منذ اندلاع احتجاجات عام 2011 قادتها الأغلبية الشيعية وتطالب بإنهاء هيمنة الأسرة الحاكمة السُنية على الحياة السياسية ومنح البرلمان سلطة كاملة.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن مرسوم ملكي قوله إن هذا التعيين سيتيح لولي العهد "تطوير أداء أجهزة السلطة التنفيذية". 

وسينظر إلى ضم الأمير سلمان الى حكومة البحرين باعتباره جزءا من المساعي الرامية لموازنة نفوذ شخصيات يعتبرها الشيعة متشددة مثل عمه رئيس الوزراء. 

وقال عبد الجليل خليل ابراهيم القيادي في جمعية الوفاق المعارضة التي يقودها الشيعة إن هذا بداية للتغيير في السلطة التنفيذية لتطبيق التزامات البحرين على الصعيدين السياسي والقانوني. 

وكان يشير الى توصيات لجنة دولية حققت في تعامل الحكومة مع الاحتجاجات وإلى مطالبة المعارضة بملكية دستورية يختار فيها البرلمان المنتخب الحكومة. 

وكان لولي العهد الأمير سلمان دور مؤثر في الضغط لإجراء الجولة الأولى من المحادثات بين الحكومة والمعارضة بعد اندلاع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في فبراير شباط 2011 والتي سحقتها الحكومة. 

كما ينظر إلى حد بعيد لأحدث محاولة لإجراء حوار وطني والذي بدأ الشهر الماضي على أنها ثمرة جهوده. 

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الاعلام البحرينية سميرة بن رجب إن قرار تعيين الأمير سلمان نائبا أول لرئيس الوزراء يضخ دماء جديدة في الحكومة وإنها تعتقد أنه يدعم التقدم والتغيير في البحرين. 

ولا تزال البحرين منقسمة بشدة وتشهد مظاهرات شبه يومية تنتهي غالبا بمواجهات عنيفة بين الشرطة التي تستخدم طلقات الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع والشبان الذين يرشقونها بالحجارة والقنابل الحارقة. 

ويتهم نشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان ونشطاء سياسيون الشرطة بالوحشية. وتشير السلطات الى ما تصفه بالهجمات "الارهابية" على دوريات الأمن. 

وتقول الحكومة ان 35 شخصا لقوا حتفهم خلال الاضطرابات في 2011 وشهرين فرضت خلالهما الاحكام العرفية بعد ذلك غير أن المعارضة تقول ان عدد القتلى أكثر من 80. 

وقتل محتجان اثنان على الأقل وشرطي في الأسابيع القليلة الماضية مع احتدام العنف خلال الاضطرابات.

 

 

 

*رويترز 

  
 

خيارات الصفحة